د. أحمد بن حميد

المدينة المنورة
المسجد النبوي

هو أحمد بن طالب بن عبد الحميد (حَميد) بن المظفر خان. ولد في مدينة الرياض عام 1401هـ، ودرس في كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وحصل فيها على البكالريوس، ثم حصل على الماجستير من المعهد العالي للقضاء، قسم الفقه المقارن، وحصل على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف الأولى. ثم نال درجة الدكتوراه في تخصص الفقه المقارن، من نفس المعهد. يعمل الشيخ بن حميد عضو دعوة في وزارة الشؤون الإسلامية بالرياض، وكلف بإمامة المصلين في صلاتي التراويح والتهجد بالمسجد النبوي في رمضان عام 1434هـ مع ثم عُين إماما في المسجد النبوي الشريف بصفة مستمرة يوم الأربعاء 4 ذي الحجة 1434هـ. تعلم بن حميد القرآن ابتداءً على يد فضيلة الشيخ المقرئ والمربي الفاضل حمد بن محمد الوهيبي، ثم على عدد من العلماء كالمقرئ العلامة محمد سيد بن محمد ساداتي الشنقيطي، والمقرئ العلامة محمد أبو رواش، وفضيلة الشيخ المقرئ عبد الله بن عبد الرحمن بن محمد الشثري، والشيخ المقرئ أشرف بن فوزي الشتيوي الحنبلي، وأُجيز حفظا وتلاوة بقراءة عاصم براوييه شعبة عن عاصم وحفص بالتوسط، ورواية حفص عن عاصم بقصر المنفصل. كما أُجيز بمرويات عدد من العلماء كالشيخ العلامة إمام الحنابلة عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل، والشيخ العلامة المحدث مفتي الديار الجنوبية أحمد بن يحيى النجمي، والشيخ العلامة المحدث وصي الله محمد عباس المكي، والشيخ المحدث عمر حسن فلاتة، والشيخ المتفنن المسند صالح بن عبد الله بن حمد العصيمي،

تعرف على

المزيد من المشايخ